وصل عدد ضحايا العدوان الصهيوني على غزة إلى 34 شهيداً و 120 جريحاً

أعلن الأمين العام لحركة "الجهاد الإسلامي"، زياد النخالة، مساء اليوم، الأربعاء، أن "الجولة التصعيدية مفتوحة على كل الاحتمالات"، مشيرًا إلى أنه "ممكن أن تكون معركة موسعة أو جولة تصعيدية قصيرة"، وأوضح أن ذلك مرتبط بـ"العدو الإسرائيلي كونه من بدأ العدوان"، مشددا على أن حركته "قادرة على إدارة المعركة لوقت طويل".
وأكد النخالة، في حوار أجراه مع قناة "الميادين"، أن الوسيطين المصري والأممي، يبذلان جهودا في القاهرة لوقف إطلاق النار، مشيرًا إلى أنه تلقى دعوة للذهاب إلى القاهرة، وأوضح أنه غير معني بذلك في هذه المرحلة، وكشف النخالة أن "إسرائيل نقلت إلينا طلبًا لوقف إطلاق النار، ونحن وضعنا شروطنا للموافقة على ذلك".
وقال النخالة "طلبنا لوقف إطلاق النار أن يقوم الكيان بوقف الاغتيالات في غزة والضفة عموما، ورفع الحصار عن قطاع غزة"، موضحا أنه اشترط "وقف الاغتيالات، ووقف استهداف المدنيين خلال فعاليات مسيرات العودة الأسبوعية في غزة، والالتزام بالتفاهمات الأخيرة في القاهرة التي تتعلق بإجراءات كسر الحصار عن قطاع غزة".